القـــياس النفسي

اهلا وسهلا بالزوار الكرام يسرنا ان تنضموا الى الأســره النفسيه عن طريق التسجيل والمشاركات او المساهـــــمات
القـــياس النفسي

مــــوقــــع عراقي يهتم بالقياس النفسي والاختبارات النفسيه والعلوم النفسيه والتربويه بأاشراف الاستاذ المساعد الدكتور عبدالــحسيــن رزوقي الجبـــوري

    فاعلية نموذج ميرل وتنيسون في إكساب المفاهيم النحوية وصحة التعبير الكتابي لدى تلاميذ

    شاطر

    د.عبد الحسين الجبوري
    Admin

    عدد المساهمات: 118
    تاريخ التسجيل: 23/03/2012
    الموقع: كلية التربية ابن رشد /جامعة بغداد

    فاعلية نموذج ميرل وتنيسون في إكساب المفاهيم النحوية وصحة التعبير الكتابي لدى تلاميذ

    مُساهمة  د.عبد الحسين الجبوري في الخميس يونيو 21, 2012 12:11 am

    فاعلية نموذج ميرل وتنيسون في إكساب المفاهيم النحوية وصحة التعبير الكتابي لدى تلاميذ

    الباحث غير معروف لنا


    موضوع: فاعلية نموذج ميرل وتنيسون في إكساب المفاهيم النحوية وصحة التعبير الكتابي لدى تلاميذ
    للحصول على درجة الماجستير في التربية


    ( تخصص مناهج وطرق تدريس اللغة العربية )


    الفصل السادس


    ( ملخص الدراسة والتوصيات والمقترحات )


    يهدف هذا الفصل إلى تناول ملخص الدراسة ونتائجها ، وهذا يستلزم تناول الجوانب التالية :


    1-مشكلة الدراسة .


    2-إجراءات الدراسة .


    3-نتائج الدراسة .


    4-توصيات الدراسة


    5-مقترحات الدراسة .


    ويمكن استعراض النقاط السابقة بشيء من الإيجاز كما يلي :


    أولا : مشكلة الدراسة وخطوات السير فيها


    اللغة هي وسيلة الإنسان للتعبير عن حاجاته في مختلف مراحل حياته ، وهي وسيلة للتواصل بين أفراد المجتمع ، ولا يمكن أن يتم التواصل بصورة صحيحة بين المرسل والمستقبل إلا إذا كانت الرسالة اللغوية تتسم بالصحة النحوية .


    والتعبير الكتابي هو الصورة التي تتبدى فيها القدرة اللغوية على التعبير باستخدام كل ما تعلمه الفرد من اللغة ، والاهتمام بالكتابة معناه الاهتمام بفنون اللغة الأربع ( الاستماع – الكلام – القراءة – الكتابة ) نظرا لأنها البوتقة التي تصهر فيها وتظهر آثار تنمية المهارات المتعلقة بالفنون الثلاثة الأخرى .


    ولا يمكن للتلميذ الذي لم يستوعب المفاهيم النحوية أن يعبر تعبيرا سليما في عبارات واضحة صحيحة نحويا ، لأن سلامة الجملة وصحتها ووصولها للمستقبل على الوجه المراد يتوقف على مدى اكتساب التلميذ للمفاهيم النحوية .




    مشكلة البحث :


    تسعى الدراسة الحالية إلى تعرف مدى فاعلية نموذج ميرل وتنيسون في إكساب المفاهيم النحوية ، وصحة التعبير الكتابي لتلاميذ الصف الثاني الإعدادي الأزهري ، وذلك بمحاولة الإجابة عن السؤال التالي :


    ما فاعلية نموذج ميرل وتنيسون في إكساب المفاهيم النحوية وصحة التعبير الكتابي لدى تلاميذ الصف الثاني الإعدادي الأزهري ؟


    ويتفرع من هذا السؤال الأسئلة التالية :


    ما فاعلية نموذج ميرل وتنيسون في إكساب المفاهيم النحوية لتلاميذ الصف الثاني الإعدادي الأزهري ؟


    ما فاعلية تدريس المفاهيم النحوية بنموذج ميرل وتنيسون في صحة التعبير الكتابي "على مستوى الجملة " لدى تلاميذ الصف الثاني الإعدادي الأزهري ؟


    ما العلاقة الارتباطية بين اكتساب تلاميذ الصف الثاني الإعدادي الأزهري للمفاهيم النحوية باستخدام نموذج ميرل وتنيسون وبين صحة تعبيرهم الكتابي ؟


    أدوات البحث :


    1- اختبار تحصيلي لقياس اكتساب التلاميذ للمفاهيم النحوية . ( من إعداد الباحث ) .


    2- اختبار تحصيلي لقياس صحة التعبير الكتابي " على مستوى الجملة " من إعداد الباحث .


    3- دليل المعلم لوحدة النواسخ الفعلية والحرفية للجملة الاسمية وفق خطوات النموذج بعد تعديلات الباحث .


    عينة البحث :


    تكونت عينة الدراسة من ثمانين تلميذا من تلاميذ الصف الثاني الإعدادي الأزهري ، تم تقسيمهم إلى مجموعتين بواقع فصل لكل مجموعة :


    1- المجموعة التجريبية التي طبق عليها دليل المعلم لوحدة النواسخ الفعلية والحرفية للجملة الاسمية المعد وفق خطوات نموذج ميرل وتنيسون بعد إضافة بعض التعديلات عليه من قبل الباحث ، وهي فصل من معهد كفر الخوازم الإعدادي الثانوي بإحدى القرى التابعة لمحافظة الدقهلية .


    2- المجموعة الضابطة التي تلقت نفس المفاهيم ولكن بطريقة مدرس الفصل المعتادة ، وبالكتاب المقرر ، وكانت المجموعة الضابطة فصل من معهد تفهنا الأشراف الإعدادي الثانوي ، وهو أيضا من إحدى القرى التابعة لمحافظة الدقهلية .


    منهج البحث :


    في ضوء طبيعة الدراسة استخدم الباحث ما يلي :


    1- المنهج الوصفي : وذلك لوصف وتحليل البحوث والدراسات السابقة .


    2- المنهج شبه التجريبي : وهو المنهج الذي يستخدم التجربة في اختبار فرض يقرر علاقة بين متغيرين ، وقد استخدم الباحث هذا المنهج للتحقق من صحة فروض هذه الدراسة ، عن طريق قياس فاعلية نموذج ميرل وتنيسون في مقابل الطريقة التقليدية في إكساب التلاميذ للمفاهيم النحوية ، وأثر اكتسابهم للمفهوم في صحة تعبيرهم الكتابي .


    متغيرات البحث :


    اشتملت الدراسة على المتغيرات التالية :


    1- المتغير المستقل :


    تناولت الدراسة متغيرا مستقلا واحدا وهو نموذج " ميرل وتنيسون " بعد تعديل خطواته لتدريس وحدة النواسخ الفعلية والحرفية للجملة الاسمية .


    2- المتغيرات التابعة :


    أ – اكتساب المفاهيم النحوية .


    ب ـ صحة التعبير الكتابي .


    التصميم التجريبي للبحث :


    استخدم الباحث التصميم التجريبي المعروف باسم : ( تصميم المجموعة التجريبية ذو الاختبار القبلي والبعدي ) أو تصميم قبلي / بعدي مجموعة ضابطة ، وهو قائم على استخدام مجموعتين :


    1- ( مجموعة تجريبية ) استخدمت النموذج المقترح .


    2- ( مجموعة ضابطة ) استخدمت الأسلوب التقليدي لمدرس الفصل .


    وتعرضت المجموعتان للقياس القبلي ، والقياس البعدي .


    الأسلوب الإحصائي :


    في ضوء طبيعة البحث ، استخدم الباحث الأسلوب الإحصائي المعروف باسم (اختبار ت ) أو T Test ) ( ، وذلك إجراء المقارنات بين متوسطي درجات المجموعتين التجريبية والضابطة في القياسات القبلية والبعدية . كما استخدم الباحث معامل ارتباط سبيرمان وبراون لإيجاد نوع العلاقة الارتباطية بين اكتساب التلاميذ للمفاهيم النحوية ، وصحة تعبيرهم الكتابي .


    وقد بدأت الدراسة بعرض الإطار النظري الذي تنطلق منه ، فأوضحت في الفصل الأول مشكلة الدراسة ، وكيف بدأ الإحساس بها ، وأهميتها ، وحدودها ، والأساليب الإحصائية التي ستستخدم فيها ، وكذا التصميم التجريبي والإجراءات .


    وتناول الفصل الثاني الدراسات السابقة التي لها علاقة بالدراسة الحالية ، حيث تم تقسيمها إلى أربعة محاور كما يلي :


    المحور الأول : دراسات تناولت نموذج ميرل وتنيسون ، حيث تعرف الباحث من هذه الدراسات على طبيعة النموذج ، وعلى كيفية السير وفق خطواته ، وعلى جدواه في تعليم المفاهيم المختلفة .


    المحور الثاني : دراسات اهتمت بتناول طرق تدريس النحو والمفاهيم النحوية ، حيث تعرف الباحث من خلال دراسات هذا المحور على طبيعة المفاهيم النحوية ، وكذا طرق التدريس المختلفة التي تناولت استخدام استراتيجيات جديدة لتعليم المفهوم النحوي ، وقد توصلت تلك الدراسات إلى فاعلية استخدام استراتيجيات جديدة لتدريس المفاهيم النحوية كاستراتيجيات التعلم التعاوني ، وطريقة الاكتشاف الموجه ، وطريقة التعلم الذاتي ، وطريقة التعلم حتى التمكن ، مما كان دافعا للباحث لتجريب نموذج ميرل وتنيسون بعد تعديل خطواته من قبل الباحث .


    المحور الثالث : دراسات اهتمت بالأخطاء النحوية الشائعة في التعبير الكتابي ، باعتبار أن اكتساب المفهوم النحوي وعدم اكتسابه يؤثر في التعبير الكتابي صحة وخطأً ، و قد استفاد الباحث من خلال دراسات هذا المحور معرفة أسباب شيوع الأخطاء النحوية ، والمباحث التي يكثر فيها الخطأ النحوي ، بحيث تمثل خطأ شائعا ، ومن خلال نتائج تلك الدراسات لاحظ الباحث اتفاقها في وجود الضعف والخطأ في مباحث المبتدأ والخبر ، والنواسخ ، ومن ثم اختار الباحث هذه الوحدة لصياغة دليل المعلم وفق خطوات نموذج ميرل وتنيسون


    المحور الرابع : دراسات تناولت أثر دراسة النحو في صحة التعبير الكتابي وقد كان للنتائج المتباينة لدراسات هذا المحور دور في أن يضع الباحث السؤال الثالث من أسئلة البحث وفروضه ، إذ أراد أن يتعرف على نوع العلاقة الارتباطية بين اكتساب المفهوم النحوي ، وصحة التعبير الكتابي .


    وتناول الفصل الثالث الإطار النظري للدراسة ، وقد ضمنه الباحث ثلاثة محاور :


    المفاهيم النحوية .


    نماذج تدريس المفاهيم .


    النحو وصحة التعبير الكتابي .




    بالنسبة للمفاهيم النحوية فقد تناولهـا الباحث من حيث : معنى المفهوم ، ومتي يتم تعلم المفهوم ، ودور الأمثلة الموجبة والسالبة في تعليم المفاهيم ، وأهمية تعلم المفاهيم ، وصفات المفهوم وقواعده .


    أما عن نماذج تدريس المفاهيم فقد ضمن الباحث هذا المحور الحديث عن معنى كلمة نموذج ، والفرق بين النماذج الاستقرائية والنماذج الاستنتاجية ، ثم تعرض الباحث بشيء من التفصيل لخطوات نموذج ميرل وتنيسون ، ثم خطوات النموذج التي عدلها الباحث .


    وبالنسبة لمحور النحو وصحة التعبير الكتابي : فقد تناول الباحث هذا المبحث من حيث : أهمية اللغة وخصائصها ، ووظائفها ، وأهمية النحو داخل منظومة اللغة ، والحاجة للنحو ، وهل يعنى بالنحو الإعراب ، وتدريس النحو بين المؤيدين والمعارضين ، وأهداف تعليم النحو ، والنحو والإنتاج اللغوي ، والعلاقة بين النحو والكتابة ، وواقع النحو ، وأهم الأسس التي تجعل طريقة التدريس فعالة ، والطريقة الاستنتاجية خصومها وأنصارها ، والأخطاء الشائعة في النحو والتعبير الكتابي ، والعلاقة بين النحو وصحة التعبير الكتابي ، تعريف التعبير ، وأهميته ، وأهمية التعبير الكتابي ، التعبير الكتابي على مستوى الجملة ، واقع التعبير الكتابي .


    وخصص الباحث الفصل الرابع لأدوات الدراسة وكيفية بنائها وإجراءات تطبيقها ، وقد تمثلت أدوات الدراسة في :


    1- اختبار تحصيلي في اكتساب المفاهيم النحوية مع التحقق من صدقه وثباته ، وتطبيقه قبليا على المجموعتين التجريبية والضابطة .


    2- اختبار تحصيلي في صحة التعبير الكتابي " على مستوى الجملة " مع التحقق من صدقه وثباته وتطبيقه على المجموعتين التجريبية والضابطة قبليا وبعديا .


    ثم قام الباحث بإعداد دليل المعلم لوحدة النواسخ الفعلية والحرفية للجملة الاسمية في ضوء خطوات نموذج ميرل وتنيسون مع إضافة بعض الخطوات من قبل الباحث لتناسب طبيعة المفاهيم النحوية ، وقام بتدريس الوحدة على تلاميذ المجموعة التجريبية وعددها 40 طالبا ، بينما تلقت المجموعة الضابطة نفس المفاهيم في نفس الوقت ولكن بالطريقة التقليدية وكان قوامها 40 طالبا ، وخطوات النموذج كالتالي :


    تعريف المفهوم .


    إظهار السمات المميزة للمفهوم عن طريق مثال .


    تقديم مجموعة من الأمثلة الموجبة التي تنتمي للمفهوم .


    تحليل الأمثلة الموجبة عن طريق المناقشة والحوار .


    تقديم تدريب استجوابي يهدف إلى معرفة قدرة التلاميذ على تحديد السمات المميزة للمفهوم


    إذا لم يستطع التلاميذ الإجابة فإن هذا معناه أن سمات المفهوم لم تتضح في أذهانهم بعد ، ولهذا يقوم المعلم بعرض مجموعة أخرى من الأمثلة الموجبة ، ويقوم بتحليلها عن طريق المناقشة والحوار ، وإذا استطاعوا الإجابة ينتقل بهم المعلم إلى الخطوة التالية :




    تقديم مجموعة من الأمثلة السالبة التي لا تنتمي للمفهوم .


    تحليل الأمثلة السالبة عن طريق المناقشة والحوار .


    تقديم تدريب استجوابي يهدف إلى معرفة قدرة التلاميذ على تصنيف الأمثلة إلى أمثلة موجبة وأمثلة سالبة ، وأمثلة صواب وأمثلة سالبة .




    وإذا لم يستطع التلاميذ القيام بالسلوك التصنيفي الصحيح للأمثلة إلى أمثلة موجبة وأمثلة سالبة ، وأمثلة صواب وأمثلة خطأ يقوم المعلم بعرض مجموعة من الأمثلة الموجبة مرة أخرى ؛ فإن هذا معناه أن سمات المفاهيم لم تتضح في أذهان التلاميذ بعد ، ثم يكرر الخطوات من 3- 8 مرة أخرى ، وإذا استطاع التلاميذ تصنيف الأمثلة فهذا معناه أنهم قد اكتسبوا المفهوم فينتقل المعلم حينئذ إلى الخطوة التالية :


    9- يقدم المعلم تدريبا استجوابيا يهدف إلى اختبار قدرة التلاميذ على تطبيق ما تعلموه من سمات المفهوم في كتابة بعض الجمل أو إعادة كتابتها بطريقة صحيحة .


    بعد ذلك قام الباحث بتطبيق الاختبارين ( اختبار اكتساب المفاهيم النحوية ، واختبار صحة التعبير الكتابي " على مستوى الجملة " ) على تلاميذ المجموعتين التجريبية والضابطة بعديا .


    وفي الفصل الخامس تم عرض نتائج الدراسة التي أسفر عنها تطبيق الاختبارين قبليا وبعديا .


    ثانيا : أهم نتائج البحث


    ( 1 ) وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى ( 01و ) في التطبيق البعدي لاكتساب المفاهيم النحوية بين متوسطات درجات تلاميذ المجموعتين التجريبية والضابطة ، لصالح تلاميذ المجموعة التجريبية .


    ( 2 ) وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى ( 01و ) في التطبيق البعدي لاختبار صحة التعبير الكتابي " على مستوى الجملة " بين متوسطات درجات تلاميذ المجموعتين التجريبية والضابطة لصالح تلاميذ المجموعة التجريبية .


    ( 3 ) وجود علاقة ارتباطية بين اكتساب تلاميذ المجموعة التجريبية للمفاهيم النحوية باستخدام نموذج ميرل وتنيسون وبين صحة تعبيرهم الكتابي .








    ثالثا : توصيات الدراسة:


    توصلت الدراسة إلى فعالية نموذج ميرل وتنيسون في اكتساب تلاميذ الصف الثاني الإعدادي الأزهري للمفاهيم النحوية . ومن ثم توصي الدراسة بالآتي :


    استخدام دليل المعلم الذي أعده الباحث وفق خطوات النموذج بعد تعديله في تدريس المفاهيم النحوية .


    ضرورة التفكير باستمرار في طرق واستراتيجيات جديـدة تناسب هـذه المنظومة المعقـدة ( منظومة النحو ) يكون انطلاقها من البناء المفاهيمي .


    ضرورة إشراك التلميذ في عملية التعلم ، ولعل في ثبوت فعالية نموذج ميرل وتنيسون – بعد إضافة بعض الخطوات إليه من قبل الباحث – وفيها خطوة تحليل الأمثلة عن طريق المناقشة والحوار ما يبرر ذلك .


    ضرورة إظهار السمات المحددة للمفهوم النحوي أثناء تدريسه حتى تتضح صورته في أذهان التلاميذ .


    أن يتم تدريس المفاهيم النحوية عن طريق الأمثلة الموجبة والسالبة معا ، ويفضل الأمثلة الصحيحة والأمثلة الخطأ .


    ضرورة التقويم المستمر أثناء عملية التدريس ، ولا يتم الانتقال من خطوة إلى خطوة إلا بعد اكتساب التلميذ للخطوة الأولى .


    كما أظهرت نتائج الدراسة وجود علاقة ارتباطية بين اكتساب تلاميذ المجموعة التجريبية للمفاهيم النحوية وبين صحة تعبيرهم الكتابي ، ولهذا توصي الدراسة بالآتي :


    1- أن يكون أساس تقويم المفهوم النحوي على أساس ما يقوم به التلميذ من أداء لغوي سواء بالقراءة أو الكتابة .


    أن تتضمن أسئلة التقويم عبارات خطأ يقوم التلميذ بتصويبها .








    مقترحات الدراسة :


    تقترح الدراسة الحالية القيام بالدراسات التالية :


    1- دراسة لتقسيم المفاهيم النحوية إلى مفاهيم رئيسية ومفاهيم فرعية ، وإعادة توزيعها على المراحل التعليمية المختلفة .


    2- دراسة تقارن بين أثر استخدام أمثلة موجبة فقط ، وأمثلة موجبة وأمثلة سالبة ، وأمثلة صحيحة وأمثلة خطأ ، وأي من الطرق الثلاثة أكثر فعالية في إكساب التلاميذ للمفاهيم النحوية .


    3- دراسة لمقارنة نموذج ميرل وتنيسون بخطواته التي اقترحها الباحث بأحد نماذج الطريقة الاستقرائية .


    4- القيام بدراسة مماثلة للدراسة الحالية في مراحل تعليمية أخرى .


    5- دراسة لمعرفة أثر استخدام نموذج ميرل وتنيسون بخطواته التي اقترحها الباحث على اكتساب المفهوم والتفكير الناقد .


    6- دراسة لمعرفة أثر اكتساب المفهوم النحوي في الكتابة الإبداعية .



      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يوليو 28, 2014 9:13 am