القـــياس النفسي

اهلا وسهلا بالزوار الكرام يسرنا ان تنضموا الى الأســره النفسيه عن طريق التسجيل والمشاركات او المساهـــــمات
القـــياس النفسي

مــــوقــــع عراقي يهتم بالقياس النفسي والاختبارات النفسيه والعلوم النفسيه والتربويه بأاشراف الاستاذ المساعد الدكتور عبدالــحسيــن رزوقي الجبـــوري


    إعداد خريطة للبحث التربوي لمواجهة بعض مشكلات الواقع التعليمى بمحافظة الدقهلية"رسالة ماجستير وائــل محمــد سعــد أحمــد2009

    شاطر
    avatar
    د.عبد الحسين الجبوري
    Admin

    عدد المساهمات : 118
    تاريخ التسجيل : 24/03/2012
    الموقع : كلية التربية ابن رشد /جامعة بغداد

    إعداد خريطة للبحث التربوي لمواجهة بعض مشكلات الواقع التعليمى بمحافظة الدقهلية"رسالة ماجستير وائــل محمــد سعــد أحمــد2009

    مُساهمة  د.عبد الحسين الجبوري في السبت أكتوبر 13, 2012 12:59 pm

    إعداد خريطة للبحث التربوي لمواجهة بعض مشكلات
    الواقع التعليمى بمحافظة الدقهلية"
    جامعة المنصورة
    كلية التربية
    قسم أصول التربية2009
    الباحث
    وائــل محمــد سعــد أحمــد
    إشراف
    الأستاذ الدكتور الأستاذ الدكتور
    مهني محمد إبراهيم غنايم محمد حسنين عبده العجمي

    ملخص الرسالة
    أولاً : مقدمة :
    تلعب الدراسات العليا دوراً أساسياً فى إعداد الكوادر البشرية فى تخصصات مختلفة بالكليات الجامعية لتواكب متطلبات البحث العلمى والتقدم التكنولوجى فى الفترة القادمة . وتشير الدراسات إلى عدم وجود سياسة محددة للبحث العلمى ، حيث أنه لا توجد سياسة تجمع الجامعات ومراكز بحوثها بحيث تخرج منها خطط متكاملة للبحث التربوى تخدم أهدافه وتواجه مشكلاته ، وأن ما يجرى من بحوث نابع من اهتمامات شخصية أو يعتمد إلى حد كبير على الجهود الفردية ، حيث أن أغلب البحوث التربوية التى تتم فى كليات التربية تنبع من اهتمامات الباحث الخاصة مستهدفاً فى النهاية الحصول على درجة الماجستير أو درجة الدكتوراه ، فهذا هو الغاية والمراد من البحوث ، وفى أغلب الأحوال توضع البحوث فى أدراج المكتبات وعلى رفوفها، وقلما تصل نتائجها إلى الجهات التنفيذية المسئولة عن تطبيق نتائج هذه البحوث ، ويؤدى ذلك إلى انعدام تأثيرها الجدى ، هذا بالإضافة إلى عدم وجود خريطة بحثية على مستوى القسم أو مستوى الكلية بحيث تجمع الأبحاث التربوية وتجعل الأبحاث التربوية أكثر تأثيراً فى الميدان التربوى .
    ثانياً : مبررات الدراسة :
    حيث اتضح من خلال إطلاع الباحث على الدراسات والرسائل العلمية بكلية التربية بالمنصورة، بأنه لا توجد دراسة قامت بوضع خريطة للبحوث التربوية على مستوى محافظة الدقهلية بحيث تلخص أهم المشكلات والصعوبات التى تعانى منها المدارس والإدارات التعليمية وبحيث يستفيد من هذه الخريطة الباحثون الجدد والذين يدرسون لمرحلة الماجستير أو الدكتوراه .
    ثالثاً : مشكلة الدراسة :
    يمكن صياغة أسئلة الدراسة فى التساؤل الرئيسى الحالى :
    "كيف يمكن وضع خريطة بحثية تخدم الميدان التربوى وتساعد الباحثون الجدد فى اختيار موضوعات رسائلهم العلمية والتى تسهم فى حل المشكلات التربوية التى تعانى منها المدارس بمحافظة الدقهلية ؟"
    ويتفرع عن هذا التساؤل التساؤلات الآتية :
    1- ما الواقع الحالى للبحث العلمى التربوى بمصر ؟
    2- ما هى مشكلات الميدان التربوى ؟
    3- ما هى الخطوط العامة لخريطة بحثية تعالج وتوضح مشكلات الميدان التربوى ؟
    رابعاً : أهداف الدراسة :
    تهدف الدراسة الحالية إلى :
    1- معرفة أهم المشكلات والصعوبات والتى يعانى منها التعليم ما قبل الجامعى بالمدارس والإدارات التعليمية التابعة لمحافظة الدقهلية .
    2- مساعدة الباحثون الجدد عند تناولهم لموضوعات رسائلهم المستقبلية بحيث يدرسوا مشكلة من المشكلات التى يعانى منها التعليم بمحافظة الدقهلية وتكون موجودة بالخريطة البحثية
    المقترحة بحيث تخدم الرسائل العلمية المستقبلية بصورة مباشرة الميدان التربوى .
    3- توجيه البحوث التربوية نحو حل مشكلات التعليم ويكون لها تأثير قوى فى الميدان التربوى .
    4- محاولة وضع خريطة للبحوث التربوية بحيث تجعل البحوث التربوية مثل الرسائل العلمية أكثر تأثيراً وفاعلية فى الميدان التربوى بدلاً من البحوث التى تقوم على الجهود الفردية ولا تؤثر بصورة مباشرة فى الميدان التربوى .
    خامساً : أهمية الدراسة :
    تتضح أهمية الدراسة الحالية من خلال الآتى :
    1- تبين هذه الدراسة أهمية قطاع الدراسات العليا والذى يشكل أهمية بالغة فى هيكل
    التعليم الجامعى .
    2- الكثير من الدراسات أوضحت أن هناك أزمة حقيقية تواجه البحث التربوى بكليات التربية وأن هناك حاجة ماسة للقيام بجهد قوى ومنظم ومكثف لدفع البحوث التربوية قدماً نحو تحقيق أهداف المجتمع فى التنمية والتطوير .
    3- الكثير من الأبحاث التربوية أوضحت بأنه لا توجد خريطة بحثية قومية مرسومة على مستوى كليات التربية أو على مستوى كل كلية وبالتالى هذا يجعل البحوث التربوية تسير معتمدة على الاتجاهات الفردية التى يقوم بها الباحثون سواء فى مرحلة الماجستير أو الدكتوراه .
    سادساً : منهج الدراسة :
    المنهج المستخدم فى الدراسة الحالية هو المنهج الوصفى التحليلى القائم على رصد المشكلة وتحليلها وفى نطاق هذا المنهج سوف يستخدم بعض الأساليب الإحصائية والتى عن طريقها تم تحليل البيانات وتفسير نتائجها بهدف تحليل الوضع الحالى والوصول لخريطة مقترحة للبحوث التربوية تسهم فى تطوير وحل مشكلات الميدان التربوى .
    سابعاً : أدوات الدراسة :
    حيث استخدم الباحث ثلاثة استبانات مقدمة (للمعلمين – المديرين – الموجهين) العاملين بالمدارس الابتدائية والإعدادية والثانوية بمحافظة الدقهلية وذلك للإستفسار منهم عن المشكلات والصعوبات التربوية التى تواجههم أثناء عملهم بالمدارس .
    ثامناً : عينة الدراسة :
    سوف يجرى الباحث دراسته على عينة عشوائية من (المعلمين- المديرين – الموجهين) العاملين بالمدارس التابعة لوزارة التربية والتعليم .
    تاسعاً : حدود الدراسة :
    1- سوف تقتصر عينة الدراسة على المدارس الابتدائية الإعدادية والثانوية الحكومية والموجودة، بمحافظة الدقهلية فقط .
    2- سوف تقتصر الخريطة البحثية المقترحة على المحاور والمجالات التى تتبع الأقسام التربوية بكلية التربية .
    عاشراً : خطوات الدراسة والنتائج التى تم التوصل إليها :
    تهدف هذه الدراسة إلى وضع خريطة بحثية تلخص وتوضح أهم المشكلات والصعوبات التى يعانى منها التعليم ما قبل الجامعى وذلك لكى يستعين بها الباحثين الجدد عند دراستهم لمشكلاتهم التربوية وذلك فى التخصصات التربوية المختلفة (أصول التربية ، المناهج وطرق التدريس ، علم النفس التربوى ، تكنولوجيا التعليم) ، ولتحقيق هذا الهدف مرت الدراسة بعدد من الخطوات :
    1- الخطوة الأولى وتمثلت فى الفصل الأول والذى تناول الإطار العام للدراسة ، وشمل تحديد المشكلة ، ومبررات اختيار المشكلة والأهداف والأهمية والمنهج وحدود الدراسة ومصطلحات الدراسة .
    2- الخطوة الثانية وتمثلت فى الفصل الثانى والذى تناولت الدراسات السابقة مع توضيح الفرق بين تلك الدراسات السابقة والدراسة الحالية .
    3- الخطوة الثالثة وتمثلت فى الفصل الثالث والذى تناول البحث العلمى التربوى ومفهومه وأهدافه وأنواعه ومجالاته وطرق الحصول على معلومات وبيانات البحث التربوى واختتم الباحث فى هذا الفصل بكيفية تطوير منظومة البحث التربوي بمصر من منظور الخرائط.
    4- الخطوة الرابعة وتمثلت فى الفصل الرابع والذى تناول إجراءات الدراسة الميدانية وأهداف الدراسة وأدوات الدراسة ، والعينة التى تم تطبيق الدراسة عليها والتى شملت (المعلميين ، المديرين ، والموجهين) وذلك حتى يمكن التعرف على الواقع من المشكلات التى يعانى منها التعليم ما قبل الجامعى ، وقد لمس الباحث من خلال هذه الدراسة الميدانية حجم المشكلات والصعوبات التى يعانى منها التعليم ما قبل الجامعى .
    5- ثم اختتمت الدراسة بالفصل الخامس والذى أمكن من خلاله حصر المشكلات التى يعانى منها التعليم ما قبل الجامعى ووضع تصور مقترح للخريطة البحثية والتى لخصت ووضحت أهم المشكلات والصعوبات التى يعانى منها التعليم ما قبل الجامعى وبحيث يستعين الباحثون الجدد بها عند إعدادهم لرسائلهم العلمية المستقبلية .

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أغسطس 19, 2017 10:41 pm