القـــياس النفسي

اهلا وسهلا بالزوار الكرام يسرنا ان تنضموا الى الأســره النفسيه عن طريق التسجيل والمشاركات او المساهـــــمات
القـــياس النفسي

مــــوقــــع عراقي يهتم بالقياس النفسي والاختبارات النفسيه والعلوم النفسيه والتربويه بأاشراف الاستاذ المساعد الدكتور عبدالــحسيــن رزوقي الجبـــوري


    اثر المشاركه الوجدانيه لتلاميذ الصف السادس الابتدائي في تحصيلهم الدراسي واضطراباتهم السلوكيه

    شاطر

    د.عبد الحسين الجبوري
    Admin

    عدد المساهمات : 118
    تاريخ التسجيل : 24/03/2012
    الموقع : كلية التربية ابن رشد /جامعة بغداد

    اثر المشاركه الوجدانيه لتلاميذ الصف السادس الابتدائي في تحصيلهم الدراسي واضطراباتهم السلوكيه

    مُساهمة  د.عبد الحسين الجبوري في الجمعة أبريل 06, 2012 5:02 pm

    تعد المشاركة الوجدانية من المتغيرات النفسية والاجتماعية التي تؤدي دورا مهما في الحياة الاجتماعية عن طريق فهم الأفراد الآخرين من خلال اخذ دورهم او موقفهم او مشاعرهم عن طريق عملية التخيل.
    يهدف البحث الحالي إلى معرفة اثر المشاركة الوجدانية لتلاميذ الصف السادس الابتدائي في تحصيلهم الدراسي و اضطراباتهم السلوكية .
    ولتحقيق أهداف البحث قام الباحث بفرض الفرضيات الآتية:
    أولا- لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في التحصيل الدراسي بين المجموعة التجريبية التي تتعرض للمشاركة الوجدانية والمجموعة الضابطة التي لا تتعرض إلى المشاركة الوجدانية.
    ثانيا- لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين المجموعة التجريبية التي تتعرض للمشاركة الوجدانية و الضابطة التي لا تتعرض إلى المشاركة الوجدانية في درجات الاضطرابات السلوكية.
    أما حدود البحث فانه يقتصر على:
    1-تلاميذ الصف السادس في المدارس الابتدائية للبنين في محافظة بغداد
    ذات الدوام النهاري للعام الدراسي( 2005-2006 ).
    2-الاضطرابات السلوكية(العدوان والعناد والانطواء والغضب والأنانية)
    وقد قام الباحث بإعداد سلوكيات وأنشطة يقوم بها المعلم تدل على مشاركته الوجدانية(تعاطفه) لتلاميذه, وعرضه على مجموعة من الخبراء المختصين في العلوم التربوية والنفسية, وتبنى مقياس الاضطرابات السلوكية الذي أعده(( الداوود,2001)) والذي كٌيف من قبل(( الفهد,2005 )),وقد تم التحقق من الصدق الظاهري للمقياس من خلال عرضه على مجموعة من الخبراء المختصين في العلوم التربوية والنفسية, وكما تم التحقق من الصدق التلازمي من خلال درجة الارتباط (بيرسون) بين تقدير المعلمين والأمهات للاضطرابات السلوكية الآتية (العدوان,و الأنانية , و الانطواء, و الغضب, و العناد), حيث بلغت قيمة معامل الارتباط على التتالي (80,0, 73,0, 89,0, 75,0 , 85 ,0), اما ثبات المقياس فحسب بطريقة تحليل التباين باستخدام معادلة الفا_كرونباخ فبلغت قيمها على التتالي(0.95 , 0.92 , 0.89 , 0.81 , 0.94 )
    وقبل البدء بالتجربة حرص الباحث على عملية تكافؤ المجموعتين (التجريبية والضابطة) في بعض المتغيرات كالعمر الزمني للتلاميذ محسوبا بالأشهر,و معدل درجات التلاميذ في المواد الأساسية,و الاضطرابات السلوكية( العدوان والأنانية والانطواء والغضب والعناد), والتحصيل الدراسي للآباء, و التحصيل الدراسي للأمهات, و مهنة الأب, و مهنة الأم.فلم تظهر فروق ذات دلالة إحصائية بين المجموعتين (التجريبية والضابطة).
    أما مدة التجربة فكانت فصل دراسي واحد ، اذ بدأت التجربة يوم الثلاثاء الموافق 5 / 3 / 2006 ، وانتهت في يوم الاثنين الموافق 5 / 5 / 2006 .
    أما الوسائل الإحصائية المستعملة في هذا البحث سواء في إجراءاته او في تحقيق نتائجه فهي : معادلة الفا – كرونباخ ,و الاختبار التائي T-test لعينتين مستقلتين, و مربع كاي, و معامل ارتباط " بيرسون ", بواسطة برنامج الحاسوب الآلي ( SPSS ).
    اما نتائج البحث فتبين أن متوسط درجات المجموعة التجريبية في المعدل(الفصل الدراسي الثاني) بعد تطبيق المشاركة الوجدانية كانت أكبر من متوسط درجات المجموعة الضابطة التي لم تتعرض المشاركة الوجدانية من قبل الباحث,على الرغم من الفرق بينهما غير دال إحصائيا عند مستوى( 0,05) وبدرجة حرية( 73),ولكن نسبة النجاح ارتفعت لدى تلاميذ المجموعة التجريبية من 29% في الفصل الأول إلى 55% في الفصل الثاني في حين كانت نسبة نجاح المجموعة الضابطة في الفصل الأول 32% وفي الفصل الثاني43%.
    اما بالنسبة للاضطرابات السلوكية فنلاحظ ان متوسط درجات الاضطرابات السلوكية للمجموعة التجريبية كانت اصغر من متوسط درجات المجموعة الضابطة وبدلالة إحصائية عند مستوى( 0,05) وبدرجة حرية( 73) أي ان المجموعة التجريبية كانت اقل اضطرابا من المجموعة الضابطة.
    وبعد مقارنة متوسطات كل اضطراب على حدة تبين ان هناك فروقا ذا دلالة إحصائية في اضطرابي الانطواء والعناد لصالح المجموعة الضابطة(لان متوسطها اكبر من متوسط التجريبية),أي ان المجموعة التجريبية كانت اقل في اضطرابي الانطواء والعناد,وهذا يعني فاعلية أنشطة وسلوكيات المشاركة الوجدانية(المتغير المستقل) في اضطرابي الانطواء والعناد.
    اما بقية الاضطرابات السلوكية(العدوان والأنانية والغضب) فكانت فروقا غير دالة إحصائيا عند مستوى( 0,05) وبدرجة حرية( 73) .
    واستكمالا لإجراءات البحث الحالي وضع الباحث بعض التوصيات والمقترحات منها:-
    1- يوصي الباحث ضرورة اعتماد سلوكيات المشاركة الوجدانية وأنشطتها في المدارس الابتدائية, والمتمثلة بالأنشطة التربوية والاجتماعية والأخلاقية ومنها ما أعده الباحث لان المرحلة الابتدائية تمثل مرحلة الطفولة المتأخرة وما سوف يحدث بعدها من تغيرات كثيرة ( بيولوجية ونفسية واجتماعية) .
    2-إمكانية إفادة المعلمين والمرشدين التربويين في كافة المراحل الدراسية من المشاركة الوجدانية وأنشطتها المعدة للحد من بعض الاضطرابات السلوكية لدى التلاميذ.
    3- إجراء دراسة مشابهة على الاضطرابات السلوكية العدوان والأنانية والغضب بمدة التجربة أطول.
    4- إجراء دراسة مقارنة بين مدارس البنين والبنات.


    رسالة تقدم بها
    إلى مجلس كلية التربية-ابن رشد في جامعة بغداد
    وهي جزء من متطلبات نيل شهادة ماجستير
    علم النفس التربوي
    (علم النفس التعليمي).

    عاشور موسى الفت الزهيري


    بإشراف
    الأستاذ المساعد الدكتور
    محمد أنور السامرائي
    لــــسنة:. 2006

    ملاحظة:. المشـرف الان بدرجه استاذ

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة فبراير 24, 2017 3:59 pm